SalafiTalk.Net
SalafiTalk.Net » Administrative Affairs
» Allaamah Faalih al-Harbee on the Mumayyi'ah
Search ===>




Part 1Part 2Part 3Part 4Part 5Part 6Part 7Part 8Part 9 • Part 10 • Part 11 • Part 12


   Reply to this Discussion Start new discussion << previous || next >> 
Posted By Topic: Allaamah Faalih al-Harbee on the Mumayyi'ah

book mark this topic Printer-friendly Version  send this discussion to a friend  new posts last

naasir.ud-deen
23-10-2002 @ 12:00 AM    Notify Admin about this post
Member
Posts: 61
Joined: Oct 2002
          
تحذير الشيخ فالح الحربي سلمه الله من لفيف التمييع مع كشف للأسماء ((جديد !! ))
تحذير الشيخ فالح من لفيف التمييع مع كشف للأسماء ((جديد !! ))

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا تفريغ لمكالمة هاتفية أجراها إخوة لنا من الجزائر مع الناقد المحنك فضيلة الشيخ فالح الحربي سلمه الله.
مع العلم أن الشيخ قد أذن في نشرها و تعميمها ، و الله الموفق.

تفضلوا و تأملوا ما يقوله جيدا !!!


سائـل من الجزائر :
علمنا مؤخرا أنكم حذَّرتهم من أعضاء مركز الألباني و أسامة القوصي و خالد العنبري و غيرهم ..

/// الشيخ : هذا صحيح !

س : ما حقيقة هذا الأمر ؟

/// الشيخ : هذا حقيقته ، هذه حقيقته !
أنهم ناس على شاكلة المأربي في مخالفة منهج أهل السنة ، و الولاء و البراء عليها ، و رفع خسيسة أهل البدع و الدفاع عنهم .
و القدح في أهل السنة و رميهم بالألقاب ، و رميهم بالعظائم ..
هذه حقيقتهم
و معهم في عدم الوثوق في المنهج ، و زد على أنه على منهجهم عبد المــالك رمضاني !

س : يمكن شيخنا أنكم تبينون لنا الأسباب التي دفعتكم للتحذير من أولئك ؟

/// الشيخ : نحن قلنا المنهج !
بيَّنت أنا لك !! يعني مسألة من المسائل التي ذكرتها تكفيك ، مثلا المسائل التي ذكرتها تكفيك ..!
الطعن في أهل السنة ،
رميهم بأنهم حدادية ،
و أنهم غـلاة ،
و أنهم كذا .. هذه تكفيك !
فضلا عن مناصرة أهل الباطل ،
مناصرة أبي الحسن ، الدفاع عنهم ، إثبات سلفيته ، و أنه من أهل السنة و الجماعة ،
فضلا عن الأشياء التي عند أبي الحسن ، هي عندهم من الأصول و التقعيد و حتى الطعن في الصحابة و حتى القدح في أهل السنة و الجماعة ، و التأصيل على غير أصولهم ،
هم على خط واحد ، كلهم على خط واحد..
و لهذا ربما يعتذر الانسان بموقفهم من أبي الحسن .
و يوم وُجدت فتنتهم التي هي فتنتهم ، أمـا أهل السنة مـا عندهم فتنة و الحمد لله ، أهل السنة الحق واضح و الباطل واضح ولكل مفتون.

س : كثير من الإخوة عندنا هنا يقولون لماذا ظهرت هذه التحذيرات بالذات في هذا الوقت ؟

/// الشيخ : ظهرت في هذا الوقت لأنهم هم في هذا الوقت كشفوا أنفسهم ، و كشروا عن أنيابهم ، و طعنوا في أهل السنة ، و لعلكم بلغتكم أخبار دورة [لوتن ] ؟
[و] مـاذا قالوا في الشيخ ربيع ، و ماذا كذبوا ، و ماذا دافعوا عن أبي الحسن ، و ماذا أصدروا من البيانات عن مركز الألباني ، و ماذا و ماذا ..!

مساوئ لو قُسِمنَ على الغواني*** لما أمهرن إلا بالطلاق

لا تصدر إلا من أسوء أهل البدع ، عداوة للسنة و أهلها .
نحن ما اختلفنا معهم في مسألة علمية تختلف فيها الأنظار و البحث بين راجح و مرجوح . و إن كان الأمر هكذا !! ما هنالك أحد يختلف مع الآخر لأن الناس غير معصومين.
فينبغي أن تفهموا ! نحن ما تكلمنا في أحد في يوم من الأيام إلا لضلال في منهجه ، و في مخالفته لأصول أهل السنة و الجماعة .
لا تستغربون ! الذي نحن نخشاه هي الفتنة !
فإخواننا [ الذي يسألوننا ] فلا نغشهم ، و نذكر لهم الحقيقة ، فتنعكس هذه علينا ، لكن نحن قد توطنا لهذا الأمر من الحزبيين و أهل البدع قديما و حديثا..

س : لكن يا شيخنا لو تلاحظون أنكم تتفردون بكثير من ..


/// الشيخ (مقاطعًا ) : نحن لا يهمنا ! نحن ندين الله ، و نطبق أصول أهل السنة و الجماعة ، فما ندين الله به نقوله ، نُصحا للأمة و حماية لهذا الدين ، الدين النصيحة ، الدين النصيحة ؛ من رأى منكم منكرا .. إلى آخر الحديث.
نحن نستطيع باللسان ، و إخوننا يريدون منا ،،يسألون فلا نغشهم ، و نضللهم ، فيه أمور مختلفة ، فيه أمور في المنهج ، فيه أمور في العقيدة ، فيه أمور من السنن و الأشياء التي لا يمكننا السكوت ، يمكن التأخير ! أما قضية العقائد و المناهج فيخدعكم من يقول لكم نسكت في هذا الوقت ، و لماذا قبل هذا الوقت ؟
الانسان في وقت من الأوقات على حال ، ثم فيما بعد على حال ، ثم في وقت من ، تبيَّن له ، ثم في وقت آخر تبيَّن له ما لم يتبيَّن له من قبل ، و هكذا .
الانسان يولد طفلا ثم بعد ذلك يكون له سلوك ثم بعد ذلك يكون له طريقة ،، ثم بعد ذلك ..
المسألة ،،، لا تزنون بموازين أهل الأهواء !!

س : هي حقيقة نحن نزن إن شاء الله بموازين أهل السنة المحضة إن شاء الله ، إلا أن هناك بعض الأمور التي نطرحها عليكم حتى نجد تفسيرا لها .
مثل : كثير منا يقول لماذا مثلا كبار المشايخ [لا يتكلمون ] ...

/// الشيخ (مقاطعا ) : لا يهمني ! لا تسأل هذا

السائل : صح !

/// الشيخ فالح : إسألني أنا ، أنا مادام عندي واحد ساكت ما تكلَّم ، أنا لا أتكلم ، هذا ما هو منهج ! و هناك من نشر مثل هذه الأشياء و من يحفظها يظن أنها هي منهج أهل السنة و الجماعة ، و هذه مشكلة !
فيحاكم الناس إليها عندما اقترح المشركون على رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يتنازل عن شيء منها ، و هناك أمور الرسول صلى الله عليه و سلم صرَّح على أنه تركها ، مثل : (( لولا أن قومك ..)) حديث عائشة ، و كذلك لما الصحابة صلوا وراء عثمان و قد صلى خلف الرسول صلى الله عليه و سلم ركعتين ، و هو متِّمٌ ، و هكذا ؛ هذه الأمور ليست في الأصول و في الأمور الحتمية و القطعيَّة و العقائد فانتبهوا إلى هذا بارك الله فيكم
ثم أيضا الله سبحانه و تعالى حينما وجَّه الأمة لم يربطها بشخص واحد ، و لم يربطها بأن الإنسان لا تقوم الحجة عليه بكلام شخص واحد من أهل الذكر و أهل العلم إذا سـأله !
فقولنــا : لماذا فلان يسكت ، لماذا لم يتكلم ،لماذا فلان خــالف ، لماذا ?؟
هذه مــا يُحكم بها ، و لا يُحاكم إليها ؛ هذا على مقتضى منهج أهل السنة و الجماعة .

س :نعم ! حقيقة نحن على هذا المنهج إن شاء الله .

/// الشيخ : إن كنتم على هذا المنهج سلْني عن نفسي ! الذي أدين الله به ، و أنا ليس لي سلطة ، و لستُ سلطانًا ، و لست عالمًا حتى ، بارك الله فيك !
و إنما هذا الذي أدين الله به ، و أنصح به الإخوان و لدينِهم .
ليس بيني و بين أحد أمور شخصية ، و إذا كـان الأمر كذلك دع الخلق للخالق ! لا أعرف شخصا تكلَّمتُ فيه و بيني و بينه شيءٌ في النفوس بل يكون الكثير ، بل عامتهم ربما خدمتهم و لي معهم من المعروف و كذا .. ما يُعلَم !

س : نحن نعلم هذا يا شيخ ! نعلمها عنكم ، و نعلم كل هذه الأمور ؛ إلا أنَّ القصد من هذه المكالمة هو أن هذا الكلام سيصل الكثير من الشباب و حتى يعرفوا حقيقة الأمر ، نحن نتقصَّد مثل هذه الأسئلة .

/// الشيخ فالح : و نحن ذكرنا حقيقة الأمر ، و هو أن هؤلاء الناس ذكرتُ بعض الأمور التي ربما أمرٌ واحد منها يكفي ، و أن هؤلاء لا يوافقون منهج أهل السنة و الجماعة و لا يحكمون به و يعدلون به ، و لذلك فهم يعني يوالون و يدافعون عن أهل الإنحراف و الذين بان ضلالهم و انكشفوا أمام القاصي و الداني .

س : قُلتُم حسب ما وصلنا من كلامكم في أولئك الذين ذكرناهم سابقا ؛ تقول عنهم إن لهم بواطيل و عدم صفاء.

/// الشيخ الحربي : في المنهج ! و ذكرت أنا أمثلة عنه قبل قليل .
لأن لهم كتابات ـ كمت تعلمون ـ و لهم أمور يرون أنهم يردون على أهل البدع فيها ، و هم يدافعون عن السنة و عن السلفية ، و أن السلفية هي سلفيتهم !
فأنا قلتُ هذا الكلام حتى يكون الأمر جليا ، أن ذلك في ،،، و أن الذي ظهر منهم و اتضح و كَشَفُوا أنفسهم به يخالف هذه الدعوة التي يدَّعونها و تلك الأمور التي علَّقوها و قـاموا بها و نشروها عن السلفية و أنهم هم السلفيون !!
الذي هم عليه يخالف ربما ما كتبوه و قالوه ، ثم بالرجوع إلى كتبهم و بالرجوع إلى الآن الذي يصدر عنهم وُجِد فيه أمور كثيرة .
فمثلاً : المأربي أليس تكلم في الصحابة ؟ و حتى [توبته ] ما هي إنما هي مراوغة و محتملة ، فضلا عن الأشياء الأخرى التي هو لم يخرج منها .
فأولئك طعنوا كذلك في الصحابة ، علي حسن عبد الحميد طعن في الصحابة في بعض كتبه ، سليم الهلالي طعن في بعض كتبه ، حتى إنه في كتاب ، لو رجعتم إلى كتابه في الجماعات رأيتم ماذا يتكلم عن السلفية و [ماذا ] يقول عنهم ، و كذلك في (( لماذا اخترت السلفية )) تجده يطعن في الصحابة فيقول عن الصحابة أنهم خوارج و أن نصوص الخوارج تنطبق عليهم ، و أن الذين اجتمعوا على معاوية عام الجماعة هم الخوارج ، بينما الخوارج مارقة كما قال الرسول صلى الله عليه و سلم : (( يمرقون على حين فرقة )) ؛ و أنهم : (( يقتلهم أولى الطائفتين بالحق )) و الذين أصطلحوا على معاوية بعد تنازل الحسن ، اجتمعت كلمة المسلمين و هو ما أشار إليه الرسول صلى الله عليه و سلم في قوله :(( نعم ، و فيه دخن ?)) يعني خير و فيه دخن ، و سأل حذيفة عن دخنه فأخبره النبي صلى الله عليه و سلم في حديث الفتن المعروف ، حديث حذيفة .
كلهم الذين حصل بينهم القتال و الفتنة فمنهم الصحابة و منهم صلحاء الأمة ، و ليس منهم الخوارج ؛ الخوارج يقول الرسول [صلى الله عليه و سلم ] : (( لإن لقيتهم لأقتلنهم قتل عاد ..)) ، (( .. من لقيهم منكم فليقتلهم فإن في قتلهم أجرا ممن قتلهم ..)) و هكذا
ثم يقول [ سليم الهلالي ] : بأن أولئك يعني الخوارج أهل البدع ، و أهل الفرق لم يأت في الإسلام تكفيرهم فجعل الصحابة من الفرق ، و من أهل الفرق و حاشاهم قد أَجْمَعَت الأمة على أن الصحابة حتى فيما جرى بينهم لا يفسقون بالإجماع !!
أُمُــورٌ يا أخي : لو قُسِمنَ على الغواني*** لما أمهرن إلا بالطلاق

فما تتسع هذه اللحظات لذكر ما عند هؤلاء الذين ينتسبون إلى ،، يقدِّمون أنفسهم أنهم علماء ، و يزعمون أن ما يطرحونه و ما يقولونه حتى من هذا الزور و البهتان ، و الظلم إنه هو السلفية !
يأتي على حسن عبد الحميد و يقول : (( نجتنب بدع الصحابة ، و نجتنب أخطاء الصحابة فيما أخطؤا فيه و ابتدعوا فيه لا نتابعهم فيه ))!!
هذا خلاف ، لأن الصحابة ما ابتدعوا و حاشاهم ! أن يقول شخص عن الصحابة رضوان الله عليهم أنه ابتدع ، و كما قلتُ لك إن الأمة مجمعة ، و ذكر هذا شيخ الإسلام و غيره أن الصحابة لا يفسقون حتى في القتال الذي حصل في الفتنة و البغي . فإن ابن عقيل و من قال بقوله عندما رأى أنه يقال عن البغاة أنهم فساق قال : أجمعت الأمة أنه هذا لا يقال عن الصحابة ، و ذكر الإجماع شيخ الإسلام ابن تيمية ، و يأتي علي حسن عبد الحميد و يقول ما قال ، و يأتي سليم الهلالي يجعل الصحابة من الخوارج المارقة الذين قال عنهم الرسول صلى الله عليه و سلم : (( يمرقون من الإسلام ..)) ، (( ..يخرج من ضئضئ هذا أناس .. يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يعودون إليه حتى يعود السهم إلى ?)) فما يتسع الوقت لذكر ضلالات هؤلاء ، نحن لا نتكلم من فراغ و إذا سكتنا و الله إنها لخيانة للإسلام و خيانة لإخواننا !!

س : هنا يرد السؤال ؛ يقول من اتخذ من التمييع منهجا له : لماذا لا يقتدي الشيخ فالح بغيره من العلماء و يراعي مصلحة الدعوة ؟!!

/// الشيخ : يا أخي كما يقول العامة : (( كل شاة معلَّقة بكراعها ))!
أخذها الشاعر و قال :

و كل شاة برجلها معلقة *** عليك نفسك إن جاروا وإن عدلوا

هل هذا تبرأ به ذمة فالح ؟
هل فالح يكون قد أدى ما عليه و إلا صار مقلدا متابعا ؟
عليهم أن يتقوا الله ، و هم الذين يقولون و يزعمون ـ على قاعدة أبي الحسن و الذي تكلَّمنا عنها في محاضرة الليلة أنها من أسوأ القواعد ـ: (( لا نقلد و نقول الحق و نجتهد ، و كل أحدٍ له أن يجتهد ))!!
و يقول عبد المالك و هو يكلمُهُ مَن يكلمه !؛ يقول : (( لا تدخلون في هذه الفتنة )) ، (( و هذا خلاف بين المشايخ)) ، (( و من لا يعنيه الأمر لا يدخل فيه )) ، (( و من يريد أن يحكم و ينظر مع مَن الحق و يأخذ بما يؤدي إليه إجتهاده و يقتنع به )) ؛ هذه ميوعة ! ماجاءت بها جميع رسالات الرسل ، بل العقل يرد مثل هذا الكلام !
يريدون أن أكون [ الشيخ فالح ] مقلدا فعلا تقليدا لا يجوز ،، فلأنه إذا كان التقليد لغيري ،، فمثلي أنا ، و أنا أعرف الحق و منهج أهل السنة و الجماعة ، فأنا أتبع الحق و ما كان ذلك يعني سائغا إطلاقا لأهل العلم . و غيرُهُم يرجع إليهم حين ،، إذا كنتُ أنا كذلك .
لكن هذا الذي أنا أرى أنني أعرف الحق و أعرف منهج أهل السنة و الجماعة أدَّعي لنفسي العلم ، فما تبرأ ذمتي و هذه الأمور موجودة و أتبع غيري ، و يقال يسعه ما وسع غيري ، ثم أنا فرَّقتُ بين الأمور التي يمكن أن تُؤخر و يُسكت فيها و هي غير الأصول ؛ الفروع ، السنن الأشياء غير الأصول و العقائد و المناهج ، و بين المناهج و العقائد و الأصول ، و مخالفة الأصول عند أهل السنة و الجماعة ، بارك الله فيكم.
كيف يحاكم إلى قواعد المُبتدعة و إلى جهالات الجهال ، و كيف أُلزم بما لا يلزمني دينا ، ما لا يلزمني دينا أنا أعرفُ به !

س : لو سمحتم ،تكلُّم الذي معه علم [يعني ] هو غير ملزم بالسكوت ،،، ؟

/// الشيخ فالح : كيف له أن يسكت :(( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما)) ، (( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده و من لم يستطع فبلسانه ،، )) ، حديث الفرق ؛ فكوْنُ الشخص يرى مخالفة سبيل المؤمنين ، و (( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى و يتبع غير سبيل المؤمنين ?)) الآية ، فسبيل المؤمنين هو اتباع الصراط المستقيم : (( و أن هذا صراطي فاتبعوه و لا تتبعوا السبل ?)) الآية .
و (( الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات و الهدى من بعد ما بيَّناه للناس ?)) الآية .
يُترك هذه الأمور و يضرب بها عرض الحائط ، و إن كانت هذه الآيات في أهل الكتاب لكن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ، و النصوص و الكتاب و السنة كافية على ذلك بارك الله فيكم.
فكيف لهذا الإنسان يُحاكم إلى الآخرين ، و يتبع الآخرين و يكون ذيلا لهم ؟
ما يصلح هذا الكلام !
خصوصا إذا كان الآخرين لم يبينوا أو لم يعلموا علمه ، بارك الله فيكم.


س : قد ترد شبهة هنا ! نرجو منكم الإجابة عن مثل هذه الشبهة : قد يقول القائل هل كـان الشيخ الألباني رحمه الله على إطلاع بمنهجهم الفاسد هذا ؟

/// الشيخ فالح : لست مسؤولا عن هذا ، الذي أنا مسؤول عنه أن الألبـاني إمـام و علاَّمة و صاحب سنة ، و يعرف منهج أهل السنة و الجماعة و هو عالم فيه ، و أنَّ هؤلاء طلبة ، لم يطلبوا العلم على طريقة الألبـاني و لم يكونوا على صلة بعلماء أهل السنة و الجماعة قط !من باب التلمذة و الإستفادة منهم و الإنتفاع بهم و إنما هكذا ،، يجالسون الألباني و غير الأللباني ، فأصبحوا تلاميذ الألباني !!
و الألباني هو الألباني ؛ و هُم هم !
كل ينظر إلى علمه ..إلى حاله ..و إلى وضعه ..و إلى منهجه ..و إلى عقيدته !
كما كانت قاعدة أهل السنة و الجماعة لا تحكموا للرجل حتى تنظروا إلى عمله و إن كان يطير في الهواء و يمشي على المـاء !
و كان يقولون [السلف ] : (( من كان مستنا فليستن بمن قد مات فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة ))
كل هذه الأمور ينبغي أن تكون على حسبان صاحب السنة .

س : قد يرد من يقول ...

/// الشيخ فالح : لا تأتي بالإعتراضات ! و الله لو أتيت بالإعتراضات إلى الفجر إن شاء الله أخرج منها لأنني صاحب سنة ? بارك الله فيك يعرضون علي شبه المبتدعة و أكاذيب المبتدعة لا تنتهي ، و لا ترتكز على علم و إنما تضيَّع الأوقات و تأتي بالشكوك لأهل الحق ، لا تعرض عليَّ هذه الأمور لأنني أنا ما أعلمه من العلم و أنا أفتيك ، و هذه الأشياء لا تنتهي !
الآن في كــل لحظة يكذبون علـيَّ ، و يضيفون إليَّ ، و إذا كــان كل من يسمع كلامًا ، شبهة يأتي يُلقيها أو ما سمعوا من كلام صدَّقه ، فما تنتهي !!

س : ما دور جمعية البر بالإمـارات في هذا الأمر ؟

/// الشيخ : دور جمعية البر نحن نعلم ، و يعلم من يعلم من أهل العلم أنها جمعية حزبية على طريقة جمعية (( إحياء التراث )) في الكويت ، مميعة ضائعة ، و ربما أتى المرض ،،كثير ممن كان كان يُحسن بهم الظن من طريق هذه الجمعية و عن طريق أموالها كما حصل بأموال أصلها [ جمعية التراث ] و من سنين كان الشيخ مقبل رحمه الله يقول من سنين ، و كنت قبله بسنين طويلة ، و سمعت شريطا له من حوالي 5 سنوات ، بل أكثر سمعت له و فيه يقول ما أقوله أنا من سنين ، و قد سمعَه تلاميذي وسمعه مني الناس على أنه ما من سلفية في أي مكان من أقطار العالم إلا و أفسدت التراث بأموالها بدعوى أنها جمعية سلفية ، و ما تزال تدَّعي هذه الدعوى ؛ و لكننا نعرفها !
نعرفها من أخزم !


س : يقول عبد المالك رمضاني : إن الذين تكلموا في جمعية البر ?

/// الشيخ : لا يلتفت إلى كلام رمضاني لأن كلام رمضاني عندنا لا قيمة له ، و نحن الذين نهيناه و نصحنا له ، و الآن ينصح له الشيخ ربيع و ينصح له من يعرف هذه الجمعية ، و لكنه يصر و يدافع عنها بالباطل ، لا يسمعُ قوله لأنه مبنيّ علىمنهج له الآن ، من أجله نحن حذرنا منه و قلنا لا يوثق بمنهجه إلى أن يرجع.

س : شيخنا ألا يمكن أن نقول أن أموال جمعية البر لها تأثير في هؤلاء ؟

/// الشيخ : نحن نقول هذا !
و من إخوانهم كعبد الحميد العربي واجههم بهذا و طلب منهم أن يتركوا هذه الجمعية ، و هم لم ينكروا ما وُجِهوا به !
نحن نعلم أن المال فتنة ، ما في هذا شك .



س : حقيقة تأسيس مركز الألباني ، في الوقت الحالي ، و وجود جمعية تموِّل هذا المركز ببناء مركزٍ جديد لهم في عمان ، ألا يعتبر موقفهم المعلن عنه هو وقوف بجانب هذه الجمعية ؟


/// الشيخ : قد يكون بارك الله فيكم من الأمور التي تضاف

أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى *** فصادف قلبا خالياً فتمكنا

أما لو كانت السلفية متمكنة من النفوس ، و المنهج واضح أمامهم و إلى آخره .. إلى أن يشاء الله ما يحصل لهم هذا بارك الله فيكم ، لكن نحن نعرف هذا من قديم ، نعرف أنهم غير متحققين من هذا المنهج ، لذلك الانسان غير المتحقق ، و الذي خـالط المنهج عن علم و عن حقيقة و عن إخلاص قلبه ما يحصل له هذا كما يتبين من حديث أبي سفيان و قصته مع هرقل حينما فسَّر له هرقل ،، الأسئلة التي سأله عنها و إجابه عليها ؛ قال : كنت سألتك ـ يعني عن دعوة الرسول صلى الله عليه و سلم ـ عن حال الرسول و دعوة الرسول ـ كنت سألتك هل يرجع عن دينه أحدٌ بعد دخوله فيه ،، قلت لا ، و كذلك أتباع الرُسُل فإن الإيمان إذا خالط بشاشة القلوب لا تتركه أبداً .
فلنتنبه إلى هذا ، لكن قد ربما تأتي الفتن و تأتي أمور بالنسبة للإنسان الذي لم يكن يخالط قلبه فعلا كما جاء في مثل هذا الحديث و في مثله و يكون عنده فطرة أو عنده أمور غير واثق منها ، فلو عرضت شبهة أو فتنة قد ينحرف ، و هذا ما قاله أهل العلم كما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية أنَّ صاحب الفطرة إذا تُرك و لم يتعرض لفتنة فإنه يُرجى له الخير ، و لكن إذا تعرض لفتنة لأنه يعبد الله على حرف ، فإنه قد يضل و ينحرف و يهلك ، فإذا كان الإنسان على غير علم أهل العلم و فقه أهل الفقه خصوصا في المنهج و العقيدة و عرضت له هذه الفتن و منها فتنة المال و منها فتنة التصدر ، و كونه يُرفع إلى مرتبة أهل العلم و هو ليس كذلك ..

ترقبوا الحلقة الثانية من أجوبة الناقد المحنك الشيخ فالح الحربي سلمه الله

أخوكم نفح الطيب الجزائري


naasir.ud-deen
23-10-2002 @ 12:00 AM    Notify Admin about this post
Member
Posts: 61
Joined: Oct 2002
          

== س : جزاكم الله خيرا ، شيخنا أنتم على معرفة جيدة بعبد المالك [رمضاني ] هل يمكن يا شيخ ـ بما أننا نحن من الجزائر و عبد المالك له من يسمع إليه ـ التركيز حول المنهج الجديد الذي يسير عليه ؟

/// الشيخ فالح : المنهج الجديد بدأ من سنين ، أولا جـاء عبد المالك إلى هذه البلاد و لم يختلف بالعلماء ، و كأنه جـاء و هو عـالم ، و هو فاهمٌ في المنهج ، و التصالاته مع علي حسن عبد الحميد و أمثال هؤلاء و حتى المأربي الذي يقول الآن أنه لا يعرفه ، و استمر على هذا و قد يكتب و نسأل الله أن يثيبه على ما كتب عن الجماعات و الحزبيات و أهل البدع .
كنَّا نقيِّم له ما يكتب و معلومٌ حــالنا معه ، و استمر هذا الرجل ، و كنا نحسن به الظن و نرى فيه الخير ، و هو أحسن من رأينا من الجزائريين .
و كنتُ إقترحْتُ عليه من أكثر من ثلاثة سنين قبل أن يكتب كتابه (( مدارك النظر)) على أنه يكتب في قضية الجزائر ؛ فاستجاب و كتب ، و بعد أن حج كان معه مسودَّة الكتاب و هي أوراق و وصل الكتاب إلى ما وصل إليه ، و أقام الرجل [في السعودية ] ، و كنا هذه السنين كلها يعرض علينا ما يكتب ، و هذا معلومٌ .
و استمر و كنا نسأله عن بعض الأشخاص في الجزائر و منهم فركوس و كان يثني عليهم ؛ و الآن لما تحققنا وجدنا أنه ليس كما قال .
أيضا جمعية العلماء الجزائرية ، و ابن باديس و الإبراهيمي ، فتبيَّن الحال خلاف ما يذكره ، و كنا نثق به قبل ذلك ، و سمعنا منه ما قال فحصل هناك ما يجعل الشخص يحار ، و كيف هذا الشخص ؟ و كيف هذا الموقف منه ؟
و لكن قلنا لعل هذا ما ظهر له ، ثم جـــاءت قضية العيد شريفي و ما جرى من تصديقه ، تكلَّمنا و حذَّرنا منه ، و سألناه عنه فقال إنِّي أعـــلم من أخطائه ما لم يعرفه أحد ، فقلنا ـ إذًا ـ لماذا لا ترد عليه حتى لا يُفتن الناس به و يتصدر و هو ليس بأهل ؟
و خصوصا بعد أن نُشر في إحدى الصحف أنَّه إمام السلفية في الجزائر ..و إلى آخره .

كما يقال : ستعلم يوم ينجلي الغبار == أفرس تحتك أم حمار

ولا يفتتن الناس بهذا الشخص ، و يتصدر و هو ليس بأهل ثم تقع الفتنة و يحصل الخلاف و يتحقق المحذور ، و نحن علينا أن ننصح لإخواننا ؛ فكان يقول : (( أنا سأتكلم ، و لكني أريد أن يتكلم المشايخ )) ؛ فاستمر الأمر ، و كنتُ قلت له : (( لعلك تكون معذورا و لكن ما ينبغي أن تسكت إلى ما لا نهاية )) فصار يتكلم.
ومن ذاك الوقت إلى الآن و هو يُسأل و هو يقول : (( أنا أُسأَل من الجزائر يوميا و لكني لا أتكلم لمصلحة دعوية )) !
كيف يكون لمصلحة دعوية ؟!!
هذا دليل على عَوَمَـان في المنهج ،
و على رقة ،
و على تمييع !
كيف شخص مدمِّر ، شخص[ يعني : العيد شريفي ] أخر أمره أنه يتكهن و يطعن في علماء أهل السنة و أحدث فتنة ، و لولا الله ثم ما تكلمنا به من سنين لكانت فتنته أعظم ؛ ربما أعظم من فتنة أبي الحسن !
و الآن يقول [يعني عبد المالك ] يقول بــأقوال أبي الحسن حتى ما حصل من أبي الحسن في حق الصحابة هو يدافع عن أرائه و ما قال ، و مع ذلك يقول : (( لمصلحة دعوية )) ، سبحان الله ????!!
ثم من قضية أبي الحسن مِن بدايتها و هو يعارض الردود عليه ، و ربما عندكم و في أوروبا ، و في أماكن [أخرى ] ، و يقول بأن هذه فتنة و لا يدخل فيها ، كما أشرنا في بداية الحديث ، و لما طــاح أبو الحسن و انكشف يقول : (( أنت متوقف في أبي الحسن )) !!
التوقف أيضا لا يُقبل بل هو أسوأ !!
لو أنه بقي على ما هو عليه يناصر أبو الحسن ، و يمنع الردود على أبي الحسن ، و لعل هذا عندكم موجود الآن مسجل و الناس يتصلون به ، لو كان التوقف لــكان ربما فيه ،،، مع أن فيه خذلان أهل الحق و هذا لا يجوز له لأن الحق واضح والباطل واضح هنا !
أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ، لا يجوز له ،،، (( من رأى منكم منكرا فليغبره ?))
فنصوص كثيرة تفرض عليه ألا يصمت ، فإذا به الآن أكثر من هذا يدافع عنه و أنه سلفي ! عقيدته سلفية !
فيأتي الشيخ الجزائري [ الواعظ ] و يعلم [يعني عبد المالك ] ما عنده من البلايا و البقايع و الأباطيل في كتابه (( التفسير )) و في كتابه ((قصص المرسلين في كتاب رب العالمين )) فيقول [يعني جابر الجزائري ] : (( لأن الله قد أكرم إسماعيل و أمه هاجر لأن دفن في الحجر الملاصق للبيت العتيق )) !
و نبيِّن له من سنين و ننصح له و أكتب بخط يدي أكثر من مرة ، و لم يتراجع [الجزائري ] عن مسألة واحدة ، فيقول [عبد المالك ] : (( هو سلفي هو سلفي العقيدة ، لكن فيه غفلة )) أو نحو هذا !!
أو (( غفلة الصالحين )) مع فساده في الإيمان من أول الكتاب إلى آخره ،
مع التكفير بالذنوب ،
مع تفسير الأسماء على غير تفسير أهل السنة و الجماعة ،
مع إثباته للجبر ،
مع ، مع ،،
ثم أيضا القوصي مع رميه لأهل السنة بأنهم (( حدَّادية )) ، و أنهم غلاة ، و أنهم أتباع ذة الخويصرة ،ن و هكذا هؤلاء الناس أهل السنة !! و يدافع عنهم !!؟
على أن الرجل يعني مميع أنه على منهج ،،، و أن القضية ليست قضية أبو الحسن أو أي شخص آخر ،، و إنما هذا موقف يفرضه من العيد شريفي و قبل ذلك و بعد ذلك إلى آخر ما هنالك ..
كل الناس عنده سلفيون ، أهل سنة و جماعة ؛ فسبحان [الله ] !!
لو سكت ، لكن كونه يهدم هذا و يُفتي به هنا القضية ، هنا كما يقولون مربط الفرس .
فيا أخي ! يهون علينا أن تصاب جسومنا == و تسلم أعراضٌ لنا و عقول
الآن لا يهون علينا أن يُطعن في عقيدتنا ، و أن يخدش ولاؤنـا و برؤنا و نحن نتفرج ، ما تبرأ الذمة ، حتى و لو تكلم غيرنا لــكان علينا أيضا نحن أن نتكلم ؛ و إن لم يتكلم غيرنا فهذا لا يضرنا ، علينا ما حملنا و عليهم ما حملوا .

== س : للمعلومة التاريخية ، أنا قرأت قديما أن أبا بكر الجزائري كان أميرا لجماعة جهيمان ؟!!


/// الشيخ فالح سلمه الله :
هو كــان أولا صحفيا عندكم في الجزائر ،،،

== السائل : أيام الاستعمار الفرنسي ...

/// الشيخ فالح : ،، و هو واعظ كذلك عندنا ، و لم يكن عالم من العلماء و لا عرفناه بفقه ، و لا بمعرفة منهج أهل السنة ،
و لا بالدراسة على أهل العلم هنا في هذه البلاد أهل السنة و أهل المنهج السلفي ، و بقي على ما هو عليه واعظ بقي واعظا ثم نعم ،، كان رئيسا لجماعة جهيمان ثم فيما بعد تفرقت الأمور و الصفوف و انتهت الرئــاسة و بقي هو على ما هو عليه ، و بقي يناصر أهل البدع و يناصر جماعة التبليغ ، و يقول الشيء و ضده ! ، و يكتب ما يكتب مما أشرنا إليه و يزوِّد جماعة التبليغ و يثني عليها إلى الآن على انها لا يوجد مثلها على وجه الأرض ، و رد عليه الشيخ جمود التويجري و رد عليه الناس ، و رددنا عليه .
و يصِّر إلى الآن حتى قال عنها بأنها مستشفى متنقل ، لما بلغ هذا للشيخ ربيع قال : (( مستشفى إيدز متنقل !! )) و مع ذلك هو على ما هو عليه و ذلك من جهله و لتخبطه ، و هو ليس من أهل العلم !



== س : نريد أن تحدثنايا شيخ عن الترابط الموجود بين هذا اللفيف ..



/// الشيخ فالح : أنا قلت هذا ! هم على خطٍ واحد ، على منهج واحد و لذلك يناصر بعضهم بعضا و يراعي بعضهم بعضا و يدافع بعضهم عن بعض ، فهم على منهج واحد يفهمون فهما واحدا !!
و يكفيك أن عبد المالك يسير على منهجهم في قضية عدم التقليد ،
و أنه حرام ،
بكون يقول لهؤلاء ينظرون حتى كلام العلمــاء ، و هو ما تردُّه رســالات الرسل ، و تردُّه العقول السليمة ، ينظرون و ما يقتنعون به يأخذون به هذه قاعدة : (( لا نقلد و نقول الحق )) عند المأربي و عند هؤلاء جميعا الذين أشرت إليهم و الذين مرَّ ذكرهم في الحديث ممن هم على شاكلة المأربي و يناصرونه.

== س : ذكر لنا أحد الإخوة أن سليم الهلالي قال إذا تكلم مثلا الشيخ فالح و الشيخ و غيرهما ،، إذا تكلموا في اللجنة الدائمة ،، نتكلم في أبي الحسن المأربي .



/// الشيخ فالح : هذا مما هو عليه و ليس له !!
و ليس هو بالحكم تُرضى حكومته ، إذا حُكِّم و طُلب منه ، و حُسب حسـاب لكلامه ، أو كــان حتى أهلا للكلام فحينئذ لكل حادث حديث !!
و ما انتفاع أخي الدنيا بناظره == إذا استوت عنده الأنوار و الظلم

لا نعقد ولاء و براء ،،،



== س : الرد على هؤلاء و التحذير منهم هل ينسحب على كتبهم و أشرطتهم ؟


/// الشيخ فالح : كُتُبهم و أشرطتهم يُنظر إليها خصوصا عند طلاب العلم ، أما عند العامة ما يعرفون !
إذا كــانت ليس فيها تخليط في المناهج و ليس فيها طعن ـ كما ذكرنا ـ في الصحابة و في أهل السنة ، و إن كــانت أخطــاء علمية فأخطـاء علمية !
لكن الأخطـاء المنهجية و العقدية هذه أخطر !
فإن كـــانت تحقيقات لكتب تراث السلف ، لكتب أهل العلم أو نقل ـ مثلا ـ لكلام الشيخ الألباني و نحو ،،، فيؤخذ هذا ، و إذا وُجد في المناهج عندهم ، في العقائد التي لا يحسنونها ، و يدخلون فيها كما دخل المأربي و كما دخل خالد العنبري في أمور لا يتقنونها و هي دقيقة و هي من إختصاصات أهل العلم ، وأهل المعتقد السليم و المنهج الصحيح فيُنظر و يُحْذَر أن يقع طالب العلم فيما وقعوا فيه ،
المهم يكون هنـــاك حيطة و حذر لا شك !
إلا ما هو صافٍ و معروف بأنه ما فيه شيء مما يُخشى منه .

ترقبوا الحلقة الثالثة
من الحوار الشيق مع الناقد المحنك الشيخ فالح الحربي سلمه الله.

نقلها لكم أخوكم نفح الطيب


naasir.ud-deen
23-10-2002 @ 12:00 AM    Notify Admin about this post
Member
Posts: 61
Joined: Oct 2002
          
The original source is here:

http://www.anasalafi.net/showthread.php?s=ea604ead08b2416cfb46acfcba72458c&threadid=2608






SalafiPublications.Com
TawhidFirst | Aqidah | AboveTheThrone | Asharis
Madkhalis | Takfiris | Maturidis | Dajjaal
Islam Against Extremism | Manhaj
Ibn Taymiyyah | Bidah
Learn Arabic Quickly


main page | contact us
Copyright © 2001 - SalafiTalk.Net
Madinah Dates Gold Silver Investments